مركز محمد بن راشد للفضاء

تم إنشاء مركز محمد بن راشد للفضاء من قبل حكومة دبي في عام 2015، كي يكون جزءاً رئيسياً من المبادرة الاستراتيجية الهادفة إلى دعم الابتكارات العلمية والتقدم التقني في المجتمع المحلي، ولدفع عجلة التنمية المستدامة في دبي، ودولة الإمارات العربية المتحدة قدماً إلى الأمام

يضم مركز محمد بن راشد للفضاء كوادر إماراتية عالية الكفاءة ذات مستوى علمي رفيع ويتشكل فريق العمل من المهندسين، والفنيين، والخبراء والإداريين الاحترافيين، الذين يعملون معاً من أجل أخذ الإمارات للانضمام إلى الدول المتسابقة في الاكتشافات العلمية والعلوم المتقدمة

يركز مركز محمد بن راشد للفضاء على تعزيز القدرة على تسجيل ونقل المعرفة، ويقوم برفد الأجيال العلمية والعلوم المتقدمة والاكتشافات العلمية من خلال المركز، وتعزز مرافق البحث والتطوير الموجودة في مقر المركز بدبي قدرة الفريق على العمل من أجل تحقيق هدف المؤسسة في بناء اقتصاد معرفي مستدام، الأمر الذي سيدفع دولة الإمارات قدماً إلى المقدمة.

تمكن مركز محمد بن راشد للفضاء من تحقيق الكثير من الإنجازات أهمها إطلاق القمريين الصناعيين "دبي سات-1" و"دبي سات-2"، اللذان يدوران حالياً حول الأرض ويلتقطان صوراً طبقاً للتعليمات الموجهة من المحطة الأرضية الواقعة في مقر المؤسسة.

ويجري العمل حالياً في تصميم وبناء القمر الصناعي "خليفة سات" الذي من المخطط إطلاقه إلى الفضاء ليبدأ في ممارسة أنشطته في عام 2017.

 ويقوم المركز حالياً بمهمة تصميم وبناء المسبار الذي من المخطط ارساله إلى المريخ في رحلة استكشاف علمية في العام 2021، وقد أعلن عنها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، تزامناً مع احتفال دولة الإمارات العربية المتحدة بالعيد الوطني الخمسين.

أضغط هنا للمزيد من المعلومات حول مركز محمد بن راشد للفضاء